من نجمة بارزة في مسلسل باب الحارة السوري إلى زوجة لوزير عربي معروف .. لن تتوقع من تكون وما هي جنسيتها الحقيقية؟

من نجمة بارزة في مسلسل باب الحارة السوري إلى زوجة لوزير عربي معروف .. لن تتوقع من تكون وما هي جنسيتها الحقيقية؟

ممثلة فلسطينية الأصل وتحمل الجنسية ​الأردنية، تتميز بهدوئها وأدوارها الخلابة، درست في المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق وانطلقت عبر ​الدراما السورية​ حتى أصبحت جزءاً منها.

إنها الفنانة أناهيد فياض التي ولدت بعمّان في الأردن يوم السادس من تموز/يوليو عام 1983، وإشتهرت بشخصية "دلال" في مسلسل "​باب الحارة​"، وتعتبر من الممثلات اللواتي صنعن لأنفسهن مكانة مرموقة في الدراما السورية، عاشت فترة طويلة في دمشق قبل أن تتزوج وتقيم في الأردن.

 وتقيم “فياض” حالياً في عمّان مع زوجها “مثنى غرايبة” وزير الاقتصاد الرقمي والريادة في الحكومة الأردنية، لكنها لم تشارك في أي مسلسل سوري منذ مسلسل “باب الحارة” بجزئه السابع عام 2015، الذي جسدت خلاله شخصية “دلال” ابنة “أبو عصام”، بالإضافة لمشاركتها في فيلم ” 3000 عائلة” في العام نفسه والمسلسل الخليجي 42 يوم، عام 2016.

بداية مسيرتها التمثيلية

وقد بدأت ​أناهيد فياض ​مسيرتها التمثيلية عام 2003 بمسلسل "الهروب إلى القمة" قبل تخرجها في المعهد العالي بعام واحد، ثم شاركت في العام التالي بثلاثة أعمال مهمة هي "التغريبة الفلسطينية" و"الخيط الأبيض" و"مدينة المعلومات".

والعام 2005 شاركت في أربعة أعمال هي "أشواك ناعمة" و"عصي الدمع" و"حور العين" و"أنا وأربع بنات"، ثم شاركت عام 2006 في "انتقام الوردة" و"مشاريع صغيرة" و"الزيزفون" و"أهل الغرام" إضافة إلى الجزء الأول من "باب الحارة" الذي كان منعطفاً في مسيرتها الفنية، حيث بقيت فيه حتى الجزء السابع عام 2015. ومن أعمالها أيضاً "أسير الانتقام" و"هارون" عام 2007 و"وجه العدالة" و"صراع على المال" و"بيت جدي" عام 2008 و"حياة أخرى" و"سحابة صيف" عام 2009.

وبالنسبة للدوبلاج شاركت أناهيد فياض في دبلجة أهم المسلسلات التركية، وتقمصت شخصية الممثلة التركية الشهيرة ​توبا بويوكستون​ التي كانت بطلة في أربعة أعمال، من أهمها "​سنوات الضياع​" و"عاصي".

وذكرت أن ​الدراما التركية​ طرحت نفسها كمنافس بعد عمليات الدبلجة، ولكنها تبرز في الصورة والإخراج والتمثيل أكثر منها النصوص، وهناك أعمال تركية بنصوص مهمة ولكنها تحاكي المجتمع التركي أكثر وهي في الغالب لا تدبلج، فخيارات شركات الدبلجة تقتصر على الأعمال العاطفية أو أعمال النجوم المعروفين عندنا.

وتطرقت أناهيد فياض إلى مسلسل "سنوات الضياع" تحديداً، وقالت إنها لم تكن تتوقع النجاح والشهرة الكبيرين اللذين حققهما المسلسل، خصوصاً أنه جاء بعد موجة مسلسلات رمضان، وعرض في فترة ركود تلفزيونية درامية.

وأوضحت: "هناك الكثير من الانتقادات التي وجهت إلى المسلسل وفيها وجه من الصحة، فأنا شخصياً كان لي بعض المآخذ على العمل، لكنني تعاملت مع المسلسل كعمل أجنبي مدبلج، من دون أن أنكر أنه متميز من الناحية الإخراجية، كما شاركت بالتمثيل فيه مجموعة من الممثلين المحترفين ضمن بيئة بسيـطة عرضت أحداثاً جميلة وحميمية.

متعلقات